مشكلات المعوقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشكلات المعوقين

مُساهمة  kolood.ebrahim في الخميس مايو 26, 2011 5:20 pm

إن حياة المعوق ليست من السهولة بمكان، بل على العكس تلازمه وأسرته العديد من المشكلات والتي نستعرض بعضها فيما يلي :

أولا : مشكلات خاصة بالمعوق شخصيا

(1) مشكلات حياته الشخصية :
تواجه المعوق في حياته اليومية الكثير من المشاكل كعدم استطاعته الوفاء باحتياجاته الشخصية بنفسه مما يجعله يحس بأنه صاحب إعاقة، فمثلا نجد ان بعض الأشخاص يواجهون صعوبة في ارتداء وخلع ملابسهم، وآخرون يواجهون مشكلة عدم سماع الآخرين واستخدام الهاتف ونجد ان بعض الأفراد المعوقين تنقصهم المقدرة أو الطاقة اللازمة لكي يتحركوا بدون مساعدة، ونجد بعض المعوقين غير قادرين على ممارسة الرياضة أو التحدث مع الآخرين، أو تكوين صداقات.

(2) المشكلات الاجتماعية :
ونعني بها علاقة المعوق بالمحيط الاجتماعي الذي يحيط به ومدى الاضطراب الاجتماعي بينه وبين محيطه الاجتماعي الذي يتمثل في الأسرة والمجتمع. فبعض المجتمعات لا تقدر المعوق ولا تحترمه وتتجاهله، مما يؤدي إلى إحساس المعوق بالإحباط، هذا إلى جانب المضايقات التي يتعرض لها وتذكيره بإعاقته، كما أن هناك بعض الفئات من الناس التي ترفض مساعدته أو التعامل معه.

كذلك نجد أن من المشاكل التي تواجه المعوق صعوبة الحصول على وظيفية، فكثير من مؤسسات العمل ترفض توظيف المعوقين على الرغم من ان المعوق قد تم تدريبه وتعليمه وتأهيله، وأحيانا لا يعامل المعوق من حيث الراتب كما يعامل السوي مما يحول دون قدرته على توفير أساسيات الحياة، هذا بجانب ان الكثير من المؤسسات الاجتماعية ترفض توفير وسائل نقل للمعوق من مسكنه إلى مكان عمله إلى غير ذلك من المشكلات على الصعيد الاجتماعي.

(3) المشكلات الطبية :
نجد المعوق يفتقد إلى الطب التأهيلي والعلاج الطبيعي وتوفير الفنيين والمختصين والأجهزة الطبية الجيدة التي تخفف من شدة وحجم الإعاقة.

ثانياً : المشكلات الأسرية الناجمة عن الإعاقة بشكل عام

(1) الإقامة في المستشفى العلاجي :
كثير من المعوقين يحتاجون إلى إدخالهم المستشفى لتلقي العلاج أو التأهيل، وهذا يتطلب الانفصال عن الأسرة والأصدقاء والمدرسة. ونتيجة لذلك فإن المعوق يتأثر وينعزل عن الآخرين ويتكرر ذلك مع تكرر دخوله المستشفى مما يؤثر على طبيعة علاقته مع الآخرين مستقبلا.

ومن العوامل الأخرى المؤثرة سلبا الإحساس بالألم نتيجة التدخلات الطبية التغير في الجسم نتيجة المرض أو طرق العلاج وفقدانه السيطرة على حركته. لهذا فإن عدم قدرة الأهل على احتواء هذه المشاعر لدى الطفل قد يصيبهم بالقلق والشعور بالذنب.

(2) مشكلات خاصة بتفسير طبيعة العجز للطفل وإعلامه بالخطوات المرتقبة للعلاج والتأهيل :
من الأفضل تهيئة الطفل وإعلامه قبل وقت قصير من إجراء التأهيل أو العلاج وعلى حسب قدراته الإدراكية ونضجه الاجتماعي وذلك لتهيئته للبيئة الجديدة التي سيدخلها.

(3) تربية الطفل المعوق :
إن عدم وجود تقاليد مجتمعية معروفة لطرق تربية الطفل المعوق وانعدام التجارب على الصعيد الشخصي والعائلي يزيد من أعباء رعاية الوالدين، وكذلك عدم توفر دراسات مؤكدة عن حاجات الطفل المعوق في مراحل النمو المختلفة يجعل هذه المهمة أكثر صعوبة.

وقد تلجأ بعض الأسر إلى مقارنة حاجة الطفل المعوق بحاجة إخوانه، مما يجعلها في حيره وتذبذب في المعاملة، كما وأن الاختلاف في تطبيق النظام على المعوقين واشقائهم من حيث الحقوق والواجبات والضوابط خاصة عندما يميل الأبوان إلى عدم ردع الطفل المعوق حينما يسيء التصرف. قد يؤدي إلى بعض الإشكاليات في الأسرة.

(4) مشاكل متعلقة بمتابعة الطفل المعوق :
في كثير من الأحيان تفقد الأم وقتا كبيرا في توصيل ابنها المعوق إلى المستشفى (مركز التأهيل) مما يؤثر سلبا على علاقتها مع زوجها وأولادها وإذا كانت الأم عاملة فإن المشكلة تصبح أكبر حيث ان ذلك يستلزم تكرار غيابها عن العمل.

(5) صعوبة التعامل مع المؤثرات الطارئة :
ان قدرة الأسرة للتعامل مع المؤثرات الطارئة في حياتها تصبح أكثر صعوبة في ظل وجود طفل معوق.

(6) الإجازات والترفيه :
ان تخطيط الإجازات وما يتعلق بأمور الترفيه لكل أفراد الأسرة يحتاج إلى إعادة نظر في ظل طفل معوق مما يسبب إرباكا كبيرا للأسرة بمجموع أفرادها.

(7) الأمور المالية :
الزيادة في تكاليف العناية بالمعوق وتوفير احتياجاته المادية، إضافة إلى تكلفة العلاج والتأهيل قد لا يكون في مقدور الأسرة توفير جميع تلك المستلزمات ومتطلباتها لطفلها المعوق الأمر الذي يسبب ضغطا إضافيا ومضاعفا عليها.

(Cool المشكلات النفسية والاجتماعية :
وهي تظهر على شكل ردود أفعال واضطرابات نفسية كردود فعل عند ولادة طفل معوق، وقد أجمعت الدراسات على ان ردود الفعل هذه وما ينتج عنها تتمثل في شكل ضغوط نفسية وآثار سلبية اجتماعية، وهي تتراوح لدى الوالدين بين الصدمة والنكران والشعور بالذنب والخجل والرفض.

(9) المشكلات التعليمية :
وتبرز هذه المشكلات على الفرد المعوق نفسه وصعوبة التحاقه بالبرامج التعليمية، كما ان نسبة ولادة أطفال معوقين قد يؤدي إلى زيادة نسبة الأمية في المجتمع الواحد


المصدر:
http://www.alamuae.com/uae/showtopics-843.html

kolood.ebrahim

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 26/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى